“دوبلر” ، “ليزر” ما الفرق بينهما في علاج البواسير؟

دوبلر أم ليزر الأفضل للبواسير؟

“دوبلر”،”ليزر” السؤال الروتيني الذي أسمعه يوميا في العيادة، ما الفرق بينهما في علاج البواسير؟ أيهما أفضل خلال المعالجة؟ وأيهما أفضل في الفترة التي تلي عملية علاج البواسير؟

“دوبلر” أم “ليزر” لعلاج حالات البواسير الخفيفة والشديدة

لتبسيط الموضوع “الدوبلر” هو أحدث من الليزر، و الدوبلر يستخدم في علاج جميع حالات الباسور المختلفة ، وعلاج جميع درجات البواسير وشدتها. بينما الليزر يستخدم في علاج البواسير من الدرجات البسيطة.

“دوبلر” أم “ليزر” أيهما لا يتضمن لاقطع ولا حرق؟

الدوبلر لا يتضمن حرق ولا قطع للأنسجة، بينما بالليزر نقوم بعملية الحرق.

“دوبلر” أم “ليزر” أيهما لا يتضمن أي جروح؟

الدوبلر لا يتضمن استخدامه إحداث جروح بينما الليزر يتطلب عمل جروح صغيرة للدخول إلى الباسور.

“دوبلر” أم “ليزر” أيهما لا ينتج عنه إلتهاب بعد المعالجة؟

بالنسبة للإلتهابات، بعد المعالجة الإلتهابات تكاد تكون معدومة بعد العلاج بالدوبلر، بينما يمكل أن تحصل الإلتهابات بعد العلاج بالليزر بسبب عملية الحرق.

“دوبلر” أم “ليزر” أيهما لا يسبب نزف بعد العلاج؟

بالنسبة للنزف، بالدوبلر غالبا لا يحصل أي نزف، بينما بالليزر فيوجد إحتمالية حصول نزف.

“دوبلر” أم “ليزر” أيهما يحقق نسبة شفاء أعلى؟

بالنسبة لنسبة الشفاء، هي أعلى بالدوبلر منها لليزر حيث ترجع بعض الحالات.

“دوبلر” أم “ليزر” أيهما يعالج الهبوط الباسوري مع البواسير؟

أهم نقطة أود التركيز عليها بالنسبة للدوبلر هو أنه يعالج الهبوط الباسوري حال وجوده، بينما الليزر لا يعالج الهبوط الباسوري.

اقرأ أيضا المقالات التالية: